x
  • قضايا ساخنة

حدَثَ في مثل هذا اليوم أبو الفضل العبّاس (ع) يقتحم المشرعة ويسقي عيال الحسين(ع) الماء


في مثل هذا اليوم الثامن من محرّم سنة 61هـ التاع أبو الفضل العبّاس(عليه السلام) كأشدّ ما تكون اللوعة، ألماً ومحنةً حينما رأى أطفال أخيه وأهل بيته وهم يستغيثون من الظمأ.

حيث جاء في أخبار السِّيَر أنّه لمّا اشتدّ العطش بالإمام الحسين(عليه السلام) وأصحابه، دعا أخاه العبّاس(سلام الله عليه) وضمّ إليه ثلاثين فارساً وعشرين راجلاً، وبعَثَ معهم عشرين قربة في جوف اللّيل حتّى دنوا من الفرات، وقد تقدّمهم نافع بن هلال المراديّ وهو من أفذاذ أصحاب الإمام الحسين، فاستقبله عمرو بن الحجّاج الزبيدي وهو من مجرمي حرب كربلاء، وقد عُهِدت إليه حراسةُ الفرات، فقال اللعينُ لنافع: ما الذي جاء بك؟. فقال: جئنا لنشرب الماء الذي حلأتمونا عنه –أيْ منعتمونا وحرمتمونا منه-. فقال: اشربْ هنيئاً. فأجاب: أأشرب والحسينُ عطشان، ومَنْ ترى من أصحابه؟! فقال له: لا سبيل إلى سقي هؤلاء، إنّما وُضِعنا بهذا المكان لمنعهم عن الماء.

ولم يُعنَ به الأبطال من أصحاب الإِمام الحسين(عليه السلام)، وسخروا من كلامه فاقتحموا الفرات ليملأوا قِرَبَهم منه، فثار في وجههم عمرو بن الحجّاج ومعه مفرزةٌ من جنوده، والتحم معهم بطلُ كربلاء أبو الفضل العبّاس(عليه السلام) ونافع بن هلال، ودارت بينهم معركة إلّا أنّه لم يُقتَلْ فيها أحدٌ من الجانبين، وعاد أصحاب الإمام بقيادة أبي الفضل(عليه السلام) وقد ملأوا قربهم من الماء.

وقد مُنِحَ أبو الفضل العبّاس(عليه السلام) منذ ذلك اليوم لقب "السقّاء" وهو من أشهر ألقابه وأكثرها ذيوعاً وشيوعاً بين الناس، كما أنّه من أحبّ الألقاب وأعزّها الى نفسه.

 

تغيير الرمز