x

بطل اكبري لم توقفه اصاباته عن مواصلة عمله الجهادي بالدفاع عن العراق والمقدسات


القصص البطولية كثيرا ما نسمعها او نقرأها عن ابطال الحشد الشعبي لكن سنقص عليكم قصة اكبري ابو عبد الله (المجاهد سجاد عبد الله الاسدي) احد ابطال لواء علي الاكبر بطلنا من مواليد مدينة البصرة الفيحاء تولده في سنة 1971، حاصل على عدة شهادات منها دبلوم صناعة وكلية عسكرية حيث خبرته كبيرة في المجال العسكري.
وعند انطلاق فتوى الجهاد الكفائي التي دعت اليها المرجعية الدينية العليا التحق في صفوف لواء علي الاكبر(عليه السلام) التابع للعتبة الحسينية المقدسة وشغل منصب معاون امر فوج المختار ورافق اللواء في معارك عدة ضمن قاطعي جرف النصر وبلد وبعد استشهاد امر فوج المختار الشهيد رائد توفيق خلال عمليات تحرير قضاء بلد تم ترشيحه  لقيادة الفوج نظرا لخبرته العسكرية.
استمر بمنصبه آمرا للفوج المذكور التابع الى لواء علي الاكبر فكانت محطاته ابتداء من  بلد ،الدور ، تكريت ، بيجي ، مكحول , الكرمة ، الصقلاوية ، الفلوجة ،الخالدية ، وعمليات قادمون يا نينوى.
ابو عبد الله تحدث لنا عن الاصابات التي تعرض لها وكيف قطع فترة علاجه واصر على مواصلة تواجده بالمعارك رغم سوء حالته الصحية .
الاصابة الاولى :
كان بطلنا يقود احد المحاور في منطقة المزرعة في بستان وطبان  التابعة الى قضاء بيجي واثناء الاشتباك مع الدواعش اصيب في  ساقه اليسرى بطلق ناري وتم نقله الى الطبيب من اجل تلقي  العلاج وقد خصص الطبيب له اجازة ثلاثة اشهر ليكتسب خلالها الشفاء التام ولكن اللواء كان بأمس الحاجة الى تواجده حسب ما بين لأنه كان يخوض معارك شرسة في قضاء بيجي وبعد مرور 7 ايام من الاجازة التحق البطل بقطعات اللواء من اجل الاستمرار بعمله الجهادي .
الاصابة الثانية :
تعرض ابو عبد الله للاصابة الثانية نتيجة  انفجار عجلة مفخخة في منطقة الاسالة في قضاء بيجي حيث كان نتاجها 12 كسر في الحوض وكسرين في القدم اليسرى واصابة في اليد اليمنى ونقل على اثرها الى المستشفى لتلقي العلاج وبعد فترة علاج شهر و17 يوم وقبل انتهاء الاجازة  عاود الالتحاق للمشاركة في عمليات التقدم التي يخوضها اللواء وكانت القطعات قد وصلت الى جامع الفتاح الذي كان يراهن عليه الدواعش في القضاء.
الاصابة الثالثة :
عندما كنت اتحدث مع هذا المجاهد البطل (ابو عبد الله) وتحديدا في ايام تحرير قضاء الحضر التي كانت ضمن قاطع لواء علي الاكبر وحين الشروع بالمعركة شاهدت ان يد (ابو عبد الله)  اليمنى ملفوفة بمسند طبي وعندما سألته عن السبب وما الذي جرى لها : تبسم  في وجهي وقال لي (لتشغل بالك هذه بسيطة بس فطر بالعظم) فكان ردي عليه لماذا لم يجبسها الطبيب , فقال : ان الطبيب اراد ان يجبسها ولكني رفضت لان التجبيس يعيقني عن اداء واجبي القتالي ونحن اليوم نخوض عمليات تحرير كبيرة باتجاه الحدود العراقية السورية ، وساذهب فيما بعد الى الطبيب بعد انتهاء العمليات.  

تغيير الرمز