x

بالصور: المباشرة بتثبيت الكتائب القرآنيّة المذهّبة في إيوان الذهب الكبير لمرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)


شرعت الملاكاتُ الفنيّة والهندسيّة العاملة في مرقد أبي الفضل العباس (عليه السلام) بتثبيت الكتائب القرآنيّة التي تتوسّط جانبي وواجهة جدار باطن إيوان الذهب الكبير أو ما يُعرف بـ(الطارمة)، هذا بحسب ما أدلى به رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ.
وأضاف أن: العزم يتجدّد بخطواتٍ واثقة بهذا المشروع، الذي يعدّ واحداً من المشاريع ذات الأهميّة البالغة، لما له من أبعادٍ إيمانيّة وروحيّة، كيف لا وهو مدخلُ باب قبلة حرم أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)، وبعد أن تمّ الانتهاء من تثبيت البلاطات المذهّبة لإيوان الذهب الكبير أو ما يُعرف بـ(الطارمة) من الداخل، التي بدأ العمل بها من الأسفل إلى الأعلى، وصلنا إلى جزءٍ مهمّ من أجزاء الإكساء، ألا وهي الكتائب القرآنيّة التي تتوسّط مدخل الطارمة، والتي مزج فنّ المعرّق فيها بين جماليّات الخطّ العربيّ والزخارف الإسلاميّة بألوانها المتناسقة، لتُضفي لمساتٍ جماليّة جمعت بين العراقة وحداثة التصميم، وبنقوشٍ إسلاميّة متناسقة تتلائم مع رونق وبهاء هذه الإيوان.
مبيّناً أن: الكتائب القرآنيّة ضمّت ثلاثة نصوص قرآنيّة تشغل الجهات الثلاث، ليتمكّن الزائر من قراءة النصّ بشكلٍ كامل، ولنحافظ في نفس الوقت على استمراريّة الكتيبة التي تتّصف كذلك بما يلي:
- نوع الخطّ المستخدَم للكتيبة هو الثلث الجلي المشبّع والمطعّم بالذهب عيار(24)، وذو الثلاث مستويات وبمقاس سنّ القلم (3.6سم)، وقد تشرّف بهذه المهمّة الخطّاط العراقي المبدع الأستاذ فراس عباس.
- الضلع الأيمن يبلغ قياسه (351سم × 80سم) وخُطّت عليه سورةُ الإخلاص.
- الضلع الأوسط واجهةُ بطانة الطارمة يبلغ قياسه (700سم × 80سم)، وخُطّ عليها جزءٌ من الآية 177 من سورة البقرة.
- الضلع الأيسر يبلغ قياسه (349سم × 80سم)، وخُطّت عليه سورة الكوثر (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَر..).
- مجموع أطوال أضلاع الكتائب الثلاث (80سم × 14م).
- بلاطات الكتائب معرّقة بالذهب الخالص ومكسوّة بالمينا الزرقاء.
- الكتائب محاطة بزخرفة معماريّة إسلاميّة من الأعلى بمقدار (20 سم)، ومن الأسفل بنفس المقدار، وتكون مطعّمة بالذهب عيار(24).
يُذكر أنّ هذه المرحلة من هذا المشروع هي مكمّلةٌ للمرحلة التي سبقتها من تغليف أعمدة الطارمة وأكتافها، وستزيد من إضفاء الجانب الجماليّ للعتبة المقدّسة والمحافظة على منشآتها العمرانيّة، والعمل على إدامتها وصيانتها باستمرار، مع المحافظة على نسيجها المعماريّ والتراثيّ ببصمةٍ حضاريّة ذات متانة وكفاءة عالية، وبحسب المخطّطات الفنّية والهندسيّة الموضوعة التي تمّت المصادقة عليها.

تغيير الرمز