x

الحشد الشعبي سيذبحكم ويغتصب نسائكم ... !‏


لعبة الحرب النفسية مازالت الاداة التي يراهن عليها الدواعش لإبقاء اهالي ‏الموصل تحت سيطرتهم  لاسيما على من تقطعت بهم السبل من اهالي المناطق ‏التي ترزخ تحت حكم الدواعش ولإزاحت الستار على هذه المسرحية الدموية ‏كان حريا بـ(نحن الخبر) ان يكون لها تواجد بين النازحين من الموصل لتعرف ‏على سلاح الاشاعة الذي تستخدمه داعش عن قرب ‏
الرحلة ابتدأت من حمام العليل الذي استنشق الحياة قريبا حيث يتحدث احد ‏اطفال المنطقة والذي رفض ذويه ذكر اسمه قائلا :ان الدواعش آذونا كثيرا ‏وخوفونا من الحشد والجيش الا اننا وجدنا العكس  حيث انني اشعر بأنه حتى الهواء ‏تغير وهذا الكلام أُكد من قبل الاهالي هناك ‏
اما احد سكنة منطقة تل الركراك غرب مدينة الموصل وهو رجل خمسيني ‏طلب كذلك عدم ذكر اسمه لخوفه على من تبقى من اقاربه داخل الموصل فيقول  ‏ان عصابات داعش كانت تخاطب المواطنيين وتقول لهم لو دخل الحشد الشعبي ‏سيذبحكم ويغتصب نسائكم مما زرع الرعب بقلوب سكان القرية والقرى ‏المتبقية ‏
وبعد نزوحنا الى الحشد الشعبي تفاجأنا بالمعاملة الحسنة من قبلهم وتقديم كافة ‏المستلزمات لنا
فيما اضاف احد وجهاء القرية ان داعش قتل عشرات المواطنين بسبب تعاملهم ‏مع القوات الأمنية والحشد الشعبي وفجر منازلهم مؤكداً ان جنسيات عربية ‏واجنبية كانت تقوم بتهديم البنى التحتية في القرى الغربية لمدينة الموصل.

تغيير الرمز