x

المرجعية العليا: بئس الرجولة والشجاعة التي تظلم وتروع.. وعلى من يتصدى لخدمة العشيرة أن يتجنب الباطل


سلط ممثل المرجعية الدينية العليا السيد أحمد الصافي الضوء في خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف على إرشادات الإمام الحسن العسكري، مستشهدا بقول له عليه السلام (من ركب ظهر الباطل، نزل به دار الندامة).
وقال الصافي إن من يتصدى لخدمة ورعية عشيرته عليه أن لايركب ظهر الباطل.
وأضاف نسمع أشبه أن يكون في كلّ يوم تقريبا عن مشاكل دموية وقتل.
وتساءل السيد الصافي في خطبته من وصفهم بالعقلاء ما سبب سفك الدماء؟ أين العقل؟ اين الحكمة؟ لماذا تركبون ظهر الباطل؟.
وانتقد السيد الصافي من يتسرع، فيصدق كل ما يقال له، وتأخذه الحمية والعصبية المذمومة، ويأخذه الباطل ويركب ظهره ويفعل الفعلة ثم يندم.
وأوضح أنه بسبب هذا الفعل تروعت أطفال ونساء ورجال وشيوخ وعشائر بكاملها، وانشغلت عشائر بهذه الأفعال، مبينا للأسف البعض يعتبر هذا من الرجولة والشجاعة، وبئس الرجولة والشجاعة التي تظلم وتروع.
ووجه ممثل المرجعية العليا حديثه لمن يركب ظهر الباطل قائلا له أنت يا أيها الراكب ظهر الباطل، وأنت تعرف نفسك، عليك أن تتأمل.
وأشار إلى أن بعض الناس يتعرض للإغراء، وتنفث فيه روح الانتقام والدموية، وهو يستسلم للأسف، ثم تحل الندامة ولا يستطيع أن يتخلص من ذلك.

تغيير الرمز
آخر الاضافات
الأكثر قراءة