x

المرجعية الدينية العليا تكشف عن أسباب تخلف العراق وعدم استقلاليته ووضعه السيء وسط المجتمعات الأخرى


كشف ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف عن الأسباب التي أدّت إلى تخلف المجتمع في العراق وتراجعه وعدم استقلاليته واعتماده على الآخرين حتى في أبسط أموره واحتياجاته الحياتية ووضعه السيء وسط المجتمعات الأخرى.
وسلط الكربلائي الضوء على أهمية العمل والأداء الوظيفي الناجح، كمقومات أساسية لتحقيق الأهداف.
وقال: إن المقوم الثاني يرتكز على طبيعة القوانين والتشريعات والنظام السياسي للمجتمع.
وأضاف أنه كلما كان النظام السياسي وأفراده يتميزون باحترامهم للأداء الوظيفي المكلفين به ويحرصون على سن التشريعات والقوانين والتعليمات التي تحفظ للعمل والأداء الوظيفي دوره المهم في المجتمع، كلما انعكس ذلك على تحسين هذا الأداء والنشاط الوظيفي نوعا .
وتابع أن للأداء الوظيفي الناجح مقومات ترتبط بالفرد العامل نفسه، وبأداء المجموعة العاملة، سواء أكانت صغيرة أم كبيرة، وبأداء الكيان المجتمعي العام.
وأعرب ممثل المرجعية الدينية عن أسفه للوضع في العراق قائلا مما يؤسف له أن مجتمعنا في العراق -فردا وكيانا- قد غابت عنه الكثير من المبادئ والقيم الأساسية للنجاح الوظيفي والعملي، والذي أدى إلى هذا التراجع الكبير في مستوى الخدمات العامة بكل عناوينها، بل إلى التخلف والتراجع، والذي جعل هذا البلد لايستطيع الاستقلال والاكتفاء بقدراته ونشاطاته مع ما لديه من إمكانات كبيرة، بل أصبح يعتمد على الآخرين حتى في أبسط أموره واحتياجاته الحياتية، والذي ترك أثرا سيئا حتى على موقعه وسط المجتمعات الأخرى.

تغيير الرمز
الأكثر قراءة