x

المرجعية العليا تبين السبل التي من خلالها يمكن الارتقاء لمرتبة التشيع



اكدت المرجعية الدينية العليا على ضرورة اتباع المنهج الحقيقي في جوهر التشيع والانتماء للأهل البيت عليهم السلام, مؤكدة على طهارة القلب للارتقاء الى مرتبة التشيع.
وقال ممثل المرجعية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة, في الصحن الحسيني الشريف :" ما هي حقيقة التشيع وجوهره الذي أرادوه اهل البيت عليهم السلام, وكيف نجسد صدق الانتماء والانتساب لهم". مبينا" المتتبع لروايات اهل البيت عليهم السلام يجد فيها اهتماما واضحا وكبيرا لبيان حقيقة وجوهر التشيع والانتماء لمذهبهم".
واضاف :"  نبه الائمة عليهم السلام من اجل ايقاظ الامة من الذين وقعوا في توهم خاطئ وتصور مضنون بعيد عن حقيقة الانتماء للأهل البيت عليهم السلام" ، منوها على ان هذا التوهم الخاطئ موجود لدى الكثير في زمن الائمة عليهم السلام وفي بقية الازمنة.
ولفت ممثل المرجعية الى, ان" مجرد الاعتقاد بمنزلة اهل البيت عليهم السلام وحبهم وبمجرد الادعاء بالانتساب اليهم والقيام ببعض الاعمال العبادية التي تعبر عن المشاركة للائمة عليهم السلام في مناسباتهم ان ذلك يكفي لصدق الانتماء وحقيقته, هو وهم  خاطئ لذا لابد ان نرفع هذا الوهم ولابد ان يكون لدينا التصور الحقيقي الذي اراده اهل البيت عليهم السلام في بيان حقيقة الانتماء لهم وكيف نجسد صدق الادعاء, حسب قوله.
و تساءل الكربلائي :" هل يكفي باللسان ان نقول نحن من شيعة اهل البيت واتباعهم واعلان الحب و المشاركة بمناسبتهم وهل يكفي مجرد اداء الصلاة والصيام وبعض العبادات واداء الزيارات للائمة في ان نقول نحن من المنتسبين حقا والمنتمين صدقا للأهل البيت ام ان هناك امرا اعمق وابعد بكثير من مجرد هذه الامور؟.
ووجه الكربلائي الى تتبع الاحاديث في عدد من المصادر والاهتمام كثيرا بهذه القضية والتوقف للنظر في حقيقة الانتماء وما هي مجموعة المقومات والمواصفات والاعمال التي لو اجتمعت حينئذ سنكون من شيعة اهل البيت عليهم السلام. مشير" اما ان نأتي ببعضها ونترك البعض الاخر فلسنا نحن من شيعة اهل البيت عليهم السلام حقا وصدقا".
وتابع الكربلائي ان" لابد ان تجتمع فيكم مجموعة من الامور ان اجتمعت عندها قولوا نحن من شيعة اهل البيت عليهم السلام واذا كان لا فهو ادعاء بالحب فقط" ، لافتا عليكم الارتقاء الى مقام التشيع ومرتبة شيعة اهل البيت الذين ورد فيهم الفضل العظيم , حيث ان جمعتم المواصفات والمقومات التي يذكرها الائمة وخصوصا الامام الباقر والصادق وبقية الائمة, حينئذ يرتقى الانسان الى حقيقة وجوهر التشيع للأهل البيت عليهم السلام.
واما اذا اتى ببعضها وترك البعض الاخر اما لعدم معرفته او لغفلته او اعتقاده ان هذا البعض الذي يأتي به اهم والبعض الاخر ليس بمهم فأنه ليس بحقيقة من شيعة اهل البيت, ما اكده الشيخ الكربلائي في بيان حديثه.
ودعا الكربلائي الى: ان ينظر كل واحد الى نفسه هل اجتمعت هذه فيه الصفات ام ان هذا مجرد ادعاء باللسان وحب وعاطفة في القلب لا ترتقي الى مستوى من الالتزام العملي  الذي اكد عليه اهل البيت عليهم السلام مبينا ان" هناك توهم خاطئ ومنتشر عند الكثير والذي له اثارا خطيرة على مسيرة اتباع اهل البيت عليهم السلام وسمعة مذهبهم وسمعة الائمة ايضا".
ونبه الكربلائي الى, ان صفة الشيعي الحقيقي هي التواضع والتخشع والامانة وصدق الحديث و كف الالسن عن الناس, و متى ما طهر قلبك حينئذ ارتقيت الى مرتبة التشيع ، مؤكدا ان الشيعي الصادق والحقيقي هو الذي يعتبر اخوانه شركاء له في ماله ومبادرا الى رفع حاجتهم, كما انه الذي يقدم الآخرين على نفسه.

تغيير الرمز
الأكثر قراءة