x
  • قضايا ساخنة

موضوعان مهمان يستحقان الكتابة ..


الاول ..

كمية "العدس" الذي اقرته الحكومة مؤخراً لكل فرد عراقي ..

الحكومات المتعاقبة على حكم العراق ما بعد الإحتلال 2003 ولغاية 2018 كانت هناك جيوش الكترونية و وسائل اعلام (مرئية، مسموعة ومقروءة ) تمجد وتبجل كل من وصل الى سدة الحكم و وصلت حد الاغاني والاناشيد مع العلم ان رأس الهرم ينحدر من حزب إسلامي في إطاره العام ( الغناء حرام ) المفروض هكذا 

واخذت هذه الجيوش الالكترونية تعين في مفاصل الدولة بعناوين مختلفة وتدفع لهم الرواتب والإمتيازات من الخزينة العامة ولكن عملها هم الترويج لهذا الشخص او ذاك او للحزب الفلاني وكانوا يصورون إخفاقات الحكومات بالمثالية ولا نظير لها وللأسف ان المشاهد او المتلقي كان يصدق ما يسمع او ما يشاهده عبر شاشات التلفاز وكأن الله سلب منه البصر الحقيقي ليشاهد على ارض الواقع كمية الدمار من كل النواحي الذي نعيشه .

بإختصار .. اين هي مفردات البطاقة التموينية على مدى 15 سنة ماضية ؟

اولم تكشف جهات الرقابة اكثر من مرة عن بعض المواد الغذائية الواردة الى العراق بأنها تالفة وغير صالحة للاستخدام البشري ؟

كل هذا نسيناه اليوم امام إقرار الحكومة الحالية بوجبة العدس .

نعم رئيس الوزراء الحالي لم يمتلك حزب معين ولم يكن لديه جيوش الكترونية او قنوات فضائية ( لحد الان )  تدافع عن فشله .

منذ تسلمه المنصب سمعنا بانه غير قادر على إدارة البلد وبدء البعض ( السياسين ) يروج بسحب الثقة عن حكومته .

نعم غير قادر على إدارة البلد لاهو ولا غيره مادامت اركان  "الدولة العميقة" هي من تدير البلد وبكل تأكيد اي تحرك جدي لمحاربة الفساد وتحسين الأوضاع سيكون مصيره الفشل لانه سيستهدف الرموز ( امون) .

 

الثاني ..

لقاء السفير الإيراني اليوم مع المجلس المحلي لقضاء بلد حيث صرح السفير الإيراني بأن مشكلة الكهرباء ستحل كلياً خلال الأربع سنوات القادمة 

تصريح يثير العديد من الاسئلة ونكتفي بثلاث أسئلة مهمة وهي :- 

- كيف لسفير بلد معين ان يصرح بالنيابة عن دولة ذات سيادة كما يدعي البعض ؟

- كيف له اني يعرف إنها ستحل بهذه الفترة ؟

- هل بإمكان السفير العراقي في طهران ان يقوم بحركة مماثلة ام انه سيكتفي بالترويج لمركز طبي في إيران ؟

تغيير الرمز